السبت , ديسمبر 5 2020
الرئيسية / Uncategorized / كامالا هاريس: أول امرأة تصل لمنصب نائبة الرئيس بالولايات المتحدة
كامالا رايس
كامالا رايس

كامالا هاريس: أول امرأة تصل لمنصب نائبة الرئيس بالولايات المتحدة

بفوز المرشح الديمقراطي “جو بايدن” والذي أصبح الرئيس السادس والأربعين لأمريكا ظهر للساحة مرة آخري أسم السيناتور “كامالا هاريس”، والتي كان قد اختارها في وقت سابق كنائبة له خلال تلك الانتخابات، ومع اعلان فوزة اليوم، أصبحت “كامالا” أول امرأة سمرأ  تُصبح نائبة الرئيس الأمريكي في تاريخ الولايات المتحدة.

من هي “كامالا هاريس”، في سطور:-

كامالا، 55 عاما، نافست بايدن للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة.

وولدت كامالا في أوكلاند بولاية كاليفورنيا، لأبوين مهاجرين، الأب مولود في جاميكا، بينما كانت والدتها من مواليد الهند.

وشغلت من قبل منصب المدعي العام في ولاية كاليفورنيا، وتبنت حملة للحث على إصلاح الشرطة وسط احتجاجات مناهضة للعنصرية في أنحاء الولايات المتحدة.

ورشحت امرأتان فقط لمنصب نائب الرئيس وكلتاهما بيضاء، سارة بالين عن الحزب الجمهوري في انتخابات عام 2008، وجيرالدين فيرارو عن الحزب الديمقراطي في عام 1984. ولم تصل الاثنتان إلى البيت الأبيض.

وعاشت كامالا في سنواتها الأولى فترة قصيرة في كندا أيضاً، عندما عندما عملت والدتها في التدريس في جامعة ماكجيل، فسافرت وشقيقتها الصغرى معها، ودرستا في مدرسة في مونتريال لمدة خمس سنوات.

ثم التحقت بكلية في الولايات المتحدة، وأمضت أربع سنوات في جامعة هَوارد ، إحدى الكليات والجامعات البارزة التي يدرس فيها السود تاريخياً في البلاد، والتي وصفتها بأنها من بين أكثر الخبرات التي حصلت عليها في حياتها وساهمت في بنائها وتكوينها.

وتقول هاريس إنها دائماً كانت منسجمة مع هويتها العرقية وتصف نفسها ببساطة بأنها “أمريكية”.

وفي عام 2019 ، قالت لصحيفة “واشنطن بوست” إنه لا ينبغي أن يضطر السياسيون إلى يحصروا أنفسهم في حيز التصنيفات التي يفرضها لونهم أو خلفيتهم الاجتماعية. وأضافت: “كانت وجهة نظري: أنا كما أنا، ومتصالحة مع ذاتي، قد تحتاج إلى معرفة ذلك، لكنني مرتاحة للتعامل مع الأمر”.

بعد قضائها أربع سنوات في هوارد، انتقلت هاريس للحصول على شهادة عليا في القانون من جامعة كاليفورنيا، وبدأت حياتها المهنية لاحقا في دائرة الادعاء العام في مقاطعة ألاميدا.

وتولت هاريس منصب المدعي العام في المقاطعة، وفي عام 2003، أصبحت المدعي العام الأعلى لسان فرانسيسكو، قبل أن يتم انتخابها كأول امرأة وأول شخص أسود يعمل كمدعي عام لولاية كاليفورنيا، وأكبر محام ومسؤول عن إنفاذ القانون في أكثر الولايات الأمريكية كثافة.

عن Ibrahim Elagmey

شاهد أيضاً

المستشار كمال نجيب فرنسيس القس مرشح فردي عن حزب الوفد

مرشح الوفد بالزاوية الحمراء والشرابية يتظلم من نتائج الانتخابات واستغلال المال السياسي

تقدم المستشار كمال نجيب فرنسيس القس مرشح فردي عن حزب الوفد عن دائرة الزاوية الحمراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *